قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الخميس إن واشنطن لا ترى مستقبلاً لـ #بشار_الأسد في حكومة سوريا، وشدد تيلرسون على أن “عهد أسرة الأسد يوشك على نهايته”.

وأدلى تيلرسون بتصريحاته بعد ما وصفه “بمناقشة مثمرة” مع ستافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة لدى #سوريا، الذي يتوقع أن يعيد مباحثات السلام السورية بوساطة الأمم المتحدة في الأسابيع المقبلة.

كما أضاف تيلرسون للصحفيين “إن الولايات المتحدة تريد سوريا كاملة وموحدة بلا دور لبشار الأسد في الحكومة“. وتابع”عهد أسرة الأسد يوشك على النهاية والمشكلة الوحيدة هي كيف يجب أن يحدث ذلك”.

وأشار “لا نعتقد أن هناك مستقبلا لنظام الأسد، لأسرة الأسد”.

من جهة أخرى، أوضح تيلرسون أن خروج الأسد يجب أن يتم من خلال #عملية_جنيف يقودها دي ميستورا، لكن مثل هذا الخروج ليس “شرطا أساسيا” لبدء العملية.

جاءت تصريحات وزير الخارجية قبل أن يلقي دي ميستورا خطابا أمام مجلس الأمن، وأعلن خططا لاستئناف مباحثات سوريا يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني.