أعلن الجيش الروسي، اليوم الأربعاء، إنشاء منطقة “فض اشتباك” في #تل_رفعت شمال سوريا، بموجب اتفاق ينصّ على نشر قوات للنظام وشرطة عسكرية روسية.

وقال الجنرال سيرغي رودسكوي من قيادة الأركان الروسية إن إنشاء هذه المنطقة هدفه “منع الاستفزازات والاشتباكات التي يمكن أن تقع بين #الجيش_السوري_الحر والمقاتلين الأكراد“.

وأضاف أن قوات للنظام السوري “حلّت مكان الوحدات الكردية التي أخلت المنطقة، ونشرت وحدات من الشرطة العسكرية للجيش الروسي” لمراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار.

وتعبير “فض الاشتباك” يستخدمه العسكريون للإشارة إلى التدابير المتخذة لتجنب وقوع حوادث ناتجة عن وجود أطراف عدة تحارب عدوا في منطقة واحدة.

وهناك “خطوط فض اشتباك” موجودة أيضا بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام لمنع وقوع اشتباكات بين الطرفين في مناطق يقاتلان فيها تنظيم داعش، أو بين الأميركيين والروس لتجنب وقوع حوادث جوية.

وسبق أن أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية في آب/أغسطس التوصل إلى اتفاق لنشر “مراقبين روس في مناطق عدة بين عفرين والشهباء” في ريف حلب الشمالي.

ويسيطر #الأكراد على مناطق في ريف حلب الشمالي يطلقون عليها “الشهباء” كما على منطقة عفرين في ريف المحافظة الشمالي الغربي.

وبحسب #الجيش_الروسي، عاد إلى تل رفعت 400 مدني منذ توقّف الاشتباكات في المنطقة.

ونشرت روسيا وحدات من الشرطة العسكرية في جنوب #سوريا أيضا، في الغوطة الشرقية على تخوم دمشق، وفي مناطق من حمص، في إطار سياسة إنشاء مناطق “خفض التوتر” بهدف التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار.