تاريخ النشر : الثلاثاء, يناير 10th, 2017
رمز الخبر:4162

استمرار الاعتقالات و الاعتداءات بعدة مناطق في منطقة الجزيرة

اشتراك
الأرشيف

 

بيان من مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان بخصوص أحداث الاعتقالات الكيفية و الاعتداءات على مكاتب المنظمات في منطقة الجزيرة بكوردستان سوريا

علم مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان أن قوات الأسايش اعتقلت مساء الاثنين 09/01/2017 كل من عضوي اللجنة المنطقية لحزب يكيتي الكوردي في سوريا صبغت علي حسن بمدينة ديريك و محمد علي فرحو من منزله بقرية تنورية بريق الدرباسية, دون وجود مذكرة قانونية موقعة من النائب النائب العام توضح أسباب اعتقالهما.
من جانب آخر أقدم تنظيم ما يسمى ” الشباب الثوريين” التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي خلال اليومين الماضيين بالتهجم على مقر رابطة الرياضيين الكورد في سوريا التابعة للمجلس الوطني و كذلك أقدمت المجموعة ذاتها يوم الاثنين 09/01/2017 بالتهجم و الاعتداء على مكتب إتحاد الطلبة و الشباب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا بمدينة القامشلي, حيث اعتدوا بالضرب على أحد أعضاء الاتحاد المناوبين في المكتب و هو : سامان إبراهيم خليل.

إننا في مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان نعبر عن قلقنا البالغ إزاء استمرار اعتقال السياسيين من قبل قوات ” الأسايش” كذلك الاعتداءات المتكررة على مكاتب المنظمات و الأحزاب الكوردية من قبل مؤيدين لحزب الاتحاد الديمقراطي(PYD) و نطالب الأخير بضرورة وقف تلك الأعمال غير الأخلاقية و البحث عن سبل لتقارب الموقف الكوردي و لملمة البيت الكوردي من خلال التوافق مع الأحزاب الكوردية الأخرى و التي ستؤثر بشكل مباشر على ملف المعتقلين السياسيين و تكون بادرة حسن نية لطي ملف الاعتقال السياسي و الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين و تعويضهم ماديا و معنويا.
كما نطالب قوات “الأسايش” بضرورة الإفراج الفوري عمن تم اعتقالهم من السياسيين دون وجه حق وتبييض السجون بشكل كامل و وقف الاعتداءات على مكاتب المنظمات و الأحزاب الكوردية الأخرى.

 

مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان
مدينة هانوفر/ جمهورية ألمانيا الإتحادية
10/01/2017