تاريخ النشر : الأحد, ديسمبر 25th, 2016
رمز الخبر:4142

وفاة طفل رضيع في مخيم روبار بعفرين

اشتراك
الأرشيف

 

 بيان من مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان بخصوص وفاة طفل رضيع بسبب الأحوال الجوية السيئة التي تشهدها عفرين

مخيم روبار/عفرين -من الأرشيف

مخيم روبار/عفرين -من الأرشيف

تلق مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان ببالغ الأسى و الحزن خبر وفاة طفل رضيع في مخيم روبار للنازحين السوريين من المناطق المجاورة لعفرين, حيث فقد الطفل البالغ 15 يوما فقط وهو من نازحي قرية تل مكسور بريف حلب الشمالي, حياته اليوم الأحد بتاريخ 25/12/2016 بسبب عدم توفر وسائل تدفئة كافية تنقذه من موجة البرد و خصوصا أن عفرين شهدت خلال الأيام الماضية موجة ثلوج غطت عموم المنطقة.

مخيم روبار يحوي أكثر من 500 عائلة نازحة معظمهم من مناطق الشهباء بريف حلب الشمالي, و يفتقر إلى الخدمات الأساسية من توفير للمواد الغذائية و المحروقات و كذلك المساعدات الدورية التي يجب أن يحصل عليها النازحين من السلطات المسؤولة في عفرين” الإدارة الذاتية”و كذلك المنظمات الإغاثية العاملة في المدينة.

 

إننا في مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان نحمل ” الإدارة الذاتية” كامل المسؤولية بخصوص وفاة الطفل الرضيع, كون تلك السلطة هي التي تعتبر نفسها المسؤولة عن أمور المخيم و بالدرجة الأولى نحمل موت الرضيع لـ” هيئة الشؤون الإجتماعية و العمل” التابعة للإدارة ذاتها, حيث تقوم تلك الجهات بوضع عراقيل كثيرة دون حجج واضحة أمام عمل المنظمات الإغاثية و التي سبق ان اعتقل المئات من أعضائها من قبل قوات الأسايش في عفرين خلال السنوات السابقة بحجة ” عدم وجود ترخيص” أو مخالفتهم لشروط العمل, و التي كانت بالأساس محاولة للحد من عمل و نشاط المنظمات الإغاثية في المنطقة .

إننا في مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان ندعو المسؤولين في سلطات” الإدارة الذاتية” في عفرين إلى ضرورة إفساح المجال أمام عمل المنظمات الإغاثية و الإنسانية دون قيود لتأمين ما أمكن للنازحين المتواجدين في المخيمات في حدود المنطقة, و عدم استغلال ذلك لأهداف و غايات سياسية و ان يكون العمل الإنساني فوق أي اعتبار.

 

مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان

 

25/12/2016