تاريخ النشر : الأربعاء, ديسمبر 21st, 2016
رمز الخبر:4110

اثنان آخران من الديمقراطي الكوردستاني يفقدان حياتيهما بظروف غامضة

اشتراك
الأرشيف

بيان مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان بخصوص مقتل اثنين من جرحى الحريق الذي نشب بظروف غامضة في تل عجار على جبهات قوات الـYPG

تلق مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان نبأ وفاة اثنين من جرحى الحريق الغامض الذي نُشب مساء الاثنين 19/12/2016 في إحدى خيم من تم سوقهم بشكل إجباري لجبهات القتال تحت مسمى قوات ” الحماية الجوهرية” في قرية ”  تل عجار” بريف مدينة إعزاز.

بحسب مصادر المركز, فإن كل من محسن خليل تولد 1973 و عبدو محمد حبش تولد 1964 وهما من قرية بربنة/Berbenê بناحية راجو, كانا قد اصيبا بحروق شديدة نتيجة تعرض خيمتهم لحريق مجهول في قرية ” تل عجار” بريف إعزاز, إلى جانب المدعو عزت خليل بن محمد, تولد 1951 من نفس القرية أيضا, الذي فقد حياته بتاريخ 19/12/2016 بشكل مباشر نتيجة الحريق الغامض.

المصادر ذاتها أكدت ان كل من محسن خليل و عبدو حبش اللذين تم سوقهما بتاريخ 19/12/2016 , قد فقدا حياتيهما في مشفى حلب الجامعي, حيث كانا قد نُقلا على الفور إلى هناك لتلقي العلاج, نتيجة الجروح التي أصابت جسديهما و بالتالي فقدانهما لحايتيهما.

يتقدم مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان بأحر التعازي لعائلات و ذوي الضحايا و في الوقت نفسه يجدد المركز دعواته للمسؤولين في قوات الـYPG و ” الإدارة الذاتية” بضرورة الكشف عن الأسباب الحقيقية وراء مقتل الأشخاص الثلاثة الذين تم سوقهم بالإكراه تحت مسمى ” قوات الحماية الجوهرية” خارج حدود مندينة عفرين و التسبب بمقتلهم بسبب حريق غامض نُشب في خيمتهم.

إننا نحمل قوات الـYPG المسؤولية الكاملة والمباشرة بسبب وفاة الأشخاص الثلاثة: عزت خليل و محسن خليل و عبدو حبش, و هم أعضاء في الحزب الديمقراطية الكوردستاني-سوريا, و نطالبها بالوقف الفوري لحملات الاعتقال التعسفي للشباب وكذلك من تجاوز الخمسين من عمره بهدف سوق من تبقى من الشباب و الكهلة إلى هاويات الموت المحتومة.

قيادة قوات الـYPG تتحمل المسؤولية عن مقتل أي شخص يت سوقه بالإكراه كونها هي التي وقعت اتفاقيات ( اتفاقية مع منظمة نداء جنيف بتاريخ 05/06/2014 ) و أعلنت التزامها بكافة المواثيق الدولية و كذلك ما يتعلق بحالات الحروب وضرورة التزامها بها, إلا أن كل ذلك لم يقف رادعا أمام سوق الشباب, و حتى بحالات عدة سوق القاصرين, لمهالك الموت الحتمية.

 

مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان

 

21/12/2016