تاريخ النشر : الأثنين, ديسمبر 12th, 2016
رمز الخبر:4082

روسيا تدعو لمصالحة كوردية في قاعدة حميميم

اشتراك
الأرشيف

 

المركز-وكالات: الدعوة تضم أحزابا من المجلس الوطني و حزب الإتحاد الديمقراطيPYD

441

من الأرشيف

أعلن رئيس المجلس الوطني الكوردي في سوريا, إبراهيم برو, في تصريرحات متلفزة أنه عددا من أحزاب المجلس الوطني الكوردي تلقت دعوة من الضابط المسؤول في قاعدة حميميم العسكرية في محافظة اللاذقية, العماد الأول اليكسندر دوفورنيكوف, لحضور اجتماع مشترك بين الأحزاب الكوردية, بهدف تحقيق نوع من المصالحة بين الأخيرة.

 

و أكد برو أن الدعوة الروسية تم ارسالها لأربع و عشرين حزبا, حيث تلقت عدد من أحزاب المجلس تلك الدعوة و منها: الحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا, حزب يكيتي الكوردي في سوريا، و تيار المستقبل الكوردي( بشقيه)، وحزب الوحدة الديمقراطي، وحزب المساواة الكوردي، وحزب الديمقراطي الوطني, في حين تلقت الأحزاب الآتية أيضا لتلك الدعوة:

الاتحاد الديمقراطي(PYD)- الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا- حركة الاصلاح الكوردية في سوريا-حزب الديمقراطي الكوردي السوري-حزب الوفاق الكوردي-الحزب اليساري الديمقراطي الكوردي(شلال كدو)-حزب السلام الديمقراطي- الحزب اليساري الكوردي في سوريا( جناح محمد موسى)- حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سورية(جناح شيخ آلي)- حزب الديمقراطي الكوردي في سوريا(البارتي جناح نصر الدين إبراهيم)- حزب الوحدة الديمقراطي الكوردستاني(جناح كميران حاج عبدو)- الحزب الليبرالي الكوردستاني-الحزب الشيوعي الكوردستاني-حزب التجمع الكوردستاني-حزب الشغيلة الكوردستاني-حزب الخضر الكوردستاني-حزب التجديد الكوردستاني-حزب التغيير الكوردستاني, و هي أحزاب تشكل غالبيتها الإدارة الذاتية و التحالف الكوردي في سوريا.

 

و أكد برو أن المجلس الوطني الكوردي قرر عدم حضور الاجتماع لأنهم لا يعرفون ماهية الاجتماع بشكل كامل و كذلك الاجتماعات التمهيدية التي سبقت إرسال الدعوات, و أضاف قائلا إنّ :” المجلس الوطني الكوردي تباحث الدعوة وتم الاتفاق على ارسال رسالة إلى المسؤولين في القاعدة الروسية، والخارجية الروسية، وأكدنا على دور روسيا في العملية السياسية بسوريا”، مشددا أن “المجلس طلب من الخارجية الروسية إلى عقد اجتماعات بين الجانبين في المرحلة المقبلة”.

 

الإجتماع المشترك الذي تعول روسيا على عقده في الخماس عشر من الشهر الجاري, سبق و أن أعلنت قوات ” الأسايش” في منطقة الجزيرة عن وجود مبادرة او محاولات لحل المشاكل الموجودة بين الأحزاب في كوردستان سوريا, حيث إنه قبل المظاهرة التي دعا إليها المجلس الوطني الكوردي في سوريا بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان, أصدرت قوات “الأسايش” بتاريخ 09/12/2016 بيانا و أشار فيه إلى تلك المحاولات دون توضيحها, حيث جاء فيه :” ي الوقت الذي تجري فيه مساعي حثيثة لتوحيد و تقريب وجهات النظر الكردية ، على كل الأطراف و الشخصيات التي ترى نفسها مسؤولة أن تتحرك بمسؤولية”.

 

الأحزاب  الـ 24 التي تلقت الدعوة غالبيتها إما منضوية في المجلس الوطني(سبعة منها تلقت الدعوة) أو الإدارة الذاتية أو التحالف الكوردي, حيث أكد برو أن الهدف من ذلك الإجتماع هو ”  للمصالحة، وتشكيل وفد كوردي موحد للمشاركة في الاجتماعات القادمة، والتفاهم حول مطالب الكورد في سوريا”.